فضاء طلبة سوف

عانقت جدران منتدانا
عطر قدومك ... وتزيّنت
مساحاته بأعذب عبارات الود والترحيب
ومشاعر الأخوة والإخلاص ... كفوفنا ممدودة
لكفوفـك لنخضبها جميعاً بالتكاتف في سبيـل زرع بذور
الأخلاقيـات الراقيـة ولا نلبـث أن نجني منهـا
إن شاء الله ثمراً صالحاً.. ونتشـارك
كالأسرة الواحدة لتثقيف بعضنا
البعض في كل المجالات أتمنى لك قضاء
وقت ممتع
معنا
مرحبا بك بمنتدى فضاء طلبة سوف

فضاء طلبة سوف

منتدى يناقش انشغالات الطلبة في شتى المجالات

Cool Dark Blue 
Pointer Glitter

    مصارعة الكباش في الجزائر

    شاطر

    HELMI
    فريق الادارة
    فريق الادارة

    ذكر
    عدد المساهمات : 730
    نقاط : 2946
    العمر : 21
    العمل/الترفيهكرة الطائرة
    المزاجحسب الجو

    مصارعة الكباش في الجزائر

    مُساهمة من طرف HELMI في الخميس نوفمبر 03, 2011 4:47 pm

    مصارعة , الجزائر , الكباش

    مصارعة الكباش في الجزائر



    مصارعة الكباش في الجزائر



    قبل أيام من عيد الأضحى المبارك، وصل سعر الكبش الملقب بـ ''الضبع" إلى 5 آلاف دولار.. ورغم ارتفاع سعره بشكل خرافي إلا أنه ليس للذبح كأضحية، وإنما هذا السعر بسبب شهرته في "مبارزة الكباش"!

    ففي كل سنة ومع اقتراب موعد عيد الأضحى المبارك، تنتشر في الجزائر تلك العادة التي تستقطب اهتمام قطاع واسع من المواطنين خاصة الشباب، والمثير في الأمر أنّ سمعة الكباش الجزائرية صارت كبيرة وتعدت شهرتها حدود البلاد بحكم إجادتها "فن التناطح" وفوزها بالمنافسات المقامة خصيصا لهذا الغرض.

    عادة شائعة

    مبارزة الكباش - كما يحلوا لعشاقها تسميتها - مفارقة غريبة أسهم عرّابوها في القفز بثمن الأضاحي بمتوسط 3200 دولار للكبش، وقد شاعت هذه (العادة) بحي باب الوادي الشهير، وكذا في منطقة الشرق الجزائري خاصة محافظتي سوق أهراس وعنابة (600 كلم شرق العاصمة)، اللتان اشتهرتا بتقاليدهما الخاصة في تربية الكباش المخصصة للمصارعة وترويضها.

    ويجد مربو هذا النوع من الكباش الموجه لمباريات المصارعة لذة خاصة في تنظيم هذا النوع من المنازلات، التي يجري التحضير لها قبل الموعد بعدة أسابيع، حيث يتم تلقينها تقنيات المناطحة ومختلف المهارات وتكتيك الصمود التي تضمن النصر، إضافة إلى الطرق التي تكفل سلامة الكبش المتبارز أمام خصومه.

    وعندما تحتدم المواجهات- التي قد تستغرق مددها الساعات إذا ما كانت حامية الوطيس وتُشكل لها لجان تحكيم خاصة من العارفين بقواعد اللعبة- يسارع مدربو الكباش المهزومة إلى رمي المنشفة حينما يتضح عجز كباشهم عن تحمل وتيرة المبارزة، ومقاومة آثار الصدمات التي تعرضوا لها.

    زيدان وماتيرازي

    "النطحة" التي وجهها النجم الفرنسي ذو الأصول الجزائرية زين الدين زيدان إلى صدر المدافع الإيطالي ماركو ماتيرازي في نهائي مونديال ألمانيا 2006، يبدو أنّها ألهبت حماس مدربي "كباش المبارزة"، ودفعتهم لإطلاق إسم زيدان على عشرات الكباش القوية، وبالفعل وجّه الكبش "زيدان" في منازلة تمت الأيام الماضية 25 نطحة إلى الكبش المسكين "ماتيرازي"، كما هزم الكبش "زيدان" الكبش المدعو "بيكام" نسبة إلى النجم الإنجليزي ديفيد بيكام، علما أنّ الكبش الأخير تلقّى إصابات بليغة على مستوى مقدمة الرأس أجبرته على الانسحاب!.

    من جانبهم يسعى متعهدو "كباش المبارزة" إلى تنظيم بطولة مغاربية، ويعتقد هؤلاء أنّه من غير المعقول ان يتصارع البشر في الملاكمة وسائر الفنون القتالية، بينما يتم تحريم المناطحة بين ال*****ات، خاصة وأنّ غريزة التناطح متوفرة لديها، كما يطالب هذا الفريق بتهيئة ميادين خاصة تحتضن جولات المبارزة الكبشية وتستوعب الجماهير التي تتابع بفضول زائد هذا النوع الغريب.

    يقول احدهم: "أعتقد أن تجسيد الفكرة ممكن ليسمح لنا بالوقوف على إمكانات الأبطال من كباشنا، ولا أخفيكم أنّ كبشي (طيارة) كان شارك في إحدى الدورات بتونس وكسب منازلتين"، بينما يشير فتحي: "كبشي ظفر بـ 82 منازلة حتى الآن، وحرام أن يتم حرمانه من التتويج بلقب مغاربي ولما لا عالمي".

    المعروف أنّ تونس تنتشر بها جمعيات مصارعة الكباش، ويتم تنظيم دورات يستدعى إليها جزائريون، وبفضل مشاركاتهم المتتالية اكتسب هؤلاء خبرة في تحضير الكباش للتناطح؛ كاعتماد الوزن والسن والسلالة وهي مقاييس للمواجهة تكفل حقوق التناطح وسلامته من جهة، ونزاهة العملية من جهة أخرى مثلما يقولون.

    طوال العام

    المثير والغريب في تلك العادة التي صارت سائدة لدى فريق كبير من الشباب الجزائري، أنّهم لا يذبحون كباش المصارعة ولا يأكلون لحمها ويستأنسون بها لفترات طويلة ولا يرتضون حتى بيعها، مما جعل بورصة الأسعار لهذا النوع من الكباش في ارتفاع مستمر، وكلما زاد رهان الهواة على الكباش الغالبة كلما غلت أثمانها لتبلغ مستويات خيالية، وهناك من عُرض عليه مبلغا تربو قيمته عن الخمسة آلاف دولار لقاء التنازل عن كبشه الملقّب بـ (الضبع) لكنه لم يفرط فيه.

    أما هواة مبارزة الكباش، فيتمنون أن تستمر دورات المصارعة وجعلها تقام بصفة متواصلة على مدار أشهر السنة، لا أن تبقى رهينة المناسباتية فحسب كما هو الحال عند اقتراب عيد الأضحى.
    اسماء كباش شهيرة
    الجلادياتور
    زيدان
    سلطان زمان
    شنوي
    سحابة
    سنفوري
    سبنيولي
    و هناك اسماء كثيرة







    _________________

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 05, 2016 3:33 pm